قال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” الفلسطينية، إن إقدام الإدارة الأمريكية على الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إلى القدس تجاوز لكل الخطوط الحمراء.

وأكد هنية، في رسالة بعثها لزعماء دول ومنظمات عربية وإسلامية أن الشعب الفلسطيني “في أماكن وجوده كافة لن يسمح لهذه المؤامرة أن تمر، وستبقى خياراته مفتوحة للدفاع عن أرضه ومقدساته”.

وقال القيادي الفلسطيني إن خطط الرئيس الأمريكي لنقل سفارة بلاده إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل تعد “تحديا صارخا لكل المواثيق والأعراف الدولية، واستفزازا كبيرا لمشاعر الأمة العربية والإسلامية، وستكون بمنزلة إطلاق شرارة الغضب الذي ينفجر في وجه الاحتلال”.

وأضاف أن نقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس “تصعيد خطير يشكل غطاء لحكومة نتنياهو المتطرفة لتنفيذ مخططاتها الإجرامية في تهويد مدينة القدس، داعيا الدول العربية والإسلامية للوقوف “صفا واحدا ضد مواقف الإدارة الأمريكية”.

وكان هنية بحث، اليوم الثلاثاء، موضوع الاعتراف الأمريكي المحتمل بالقدس عاصمة لإسرائيل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وفي اتصال هاتفي مع هنية توعد عباس باتخاذ قرارات مهمة إذا اعترفت واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل.

يذكر أن دونالد ترامب أطلع الرئيس الفلسطيني، اليوم، على نيته نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس. فيما قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إن الرئيس عباس حذر من خطورة تداعيات مثل هذا القرار على عملية السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.