اعلن الامين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية آية الله الشيخ محسن اراكي عن خاتمة الهجمة العدوانية لقوى الاستكبار العالمي ضد الامة الاسلامية داعيا الى تأسيس حضارة اسلامية حديثة على اساس الوحدة الاسلامية.

وفي مقدمة كلمته  التي القاها في المؤتمر الدولي للوحدة الاسلامية بنسخته الحادية والثلاثين والذي يعقد حاليا تحت شعار “الوحدة ومتطلبات الحضارة الاسلامية الحديثة” بارك الشيخ اراكي للامة الاسلامية والحضور الكرام ولادة نبي الرحمة محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم وكذلك مولد حفيده الامام الصادق عليه السلام.
واشار سماحته الى ان الامة الاسلامية عملت كيد واحدة ضد المؤامرات التي حيكت ضدها من قبل قوى الاستكبار العالمي مؤكدا ” اننا نشهد هذه الايام ظهور نهضة جديدة برزت من قلب الامة الاسلامية لتحقيق الحضارة الاسلامية ولمواجهة ذلك العدوان”.
واشار الى ان مايحدث في العراق وسوريا وبقية البلدان الاسلامية من اتفاق وائتلاف على مواجهة الارهاب وتنظيم داعش الدموي انما هو مؤشر على الوحدة والتكاتف بين هذه الشعوب من اجل رد العدوان وتحقيق النهضة الاسلامية.
ووصف الشيخ الاراكي تحقيق النصر على داعش بانه لم يكن نصرا على مجرد تنظيم ارهابي بل كان نصرا على الاستكبار العالمي الذي مول ودعم داعش ومنحها الحياة .
ودعا المشاركين في مؤتمر الوحدة الاسلامية من علماء ومثقفين ومن خلال اللجان التي سيشكلونها العمل من اجل تحقيق اهداف هذا المؤتمر وتقديم اطروحاتهم النظرية والعملية في سبيل اقامة الحضارة الاسلامية.
واكد الشيخ الاراكي بان منطقة العالم الاسلامي تتمتع بامكانات وقدرات وثروات هائلة يمكن التمهيد من خلالها في سبيل تحقيق الاهداف العليا للامة الاسلامية. /انتهى/