قال الفريق أحمد شفيق، رئيس وزراء مصر السابق إنه حر وليس مختطفا ويقيم الآن في أحد فنادق القاهرة القريبة من منزله.

وفي مقابلة هاتفية مع محطة تليفزيون محلية، قال شفيق إنه يقيم الآن في أحد فنادق القاهرة القريبة من منزله. غير أنه لم يوضح سبب عدم عودته إلى منزله بعد أن غادر الإمارات أخيرا.

وكان شفيق، مرشح الرئاسة السابق، قد أعلن أنه ينوي الترشح لانتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها العام المقبل. وانتقد الإمارات لأنها منعته، كما قال، من مغادرة أبوظبي إلى فرنسا للقاء المصريين هناك.

وبعد ذلك عاد السياسي المصري، وهو عسكري سابق وكان أحد المقربين من الرئيس المخلوع حسني مبارك، إلى القاهرة.

قال شفيق في المقابلة الهاتفية إنه “ليس مختطفًا بل يتحرك بحرية تامة”.

وأشار إلى أنه أعلن نيته الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية من الإمارات “بناءا علي ما لديه من معلومات”.

وقال “أنا الآن متواجد على أرض الوطن ويجب أن أزيد الأمر تدقيقا وتفحصا، وأن أنزل إلى الشارع”.

وكانت تقارير قد أشارت إلى أن شفيق رهن الاحتجاز منذ عاد من الإمارات./انتهى/