استنکرت کوريا الشمالية بعبارات شديدة اللهجة نية الجيش الأمريكي والقوات الکورية الجنوبية بإطلاق مناورات عسکرية مشترکة اليوم الاثنين، ووصفت الولايات المتحدة بـ”الشيطان النووي”.

وقالت وزارة خارجية كوريا الشمالية، في بيان نشرته الأحد في جريدة “نودون سينمون” الرسمية: “إن هذا الأمر يظهر بوضوح من هو المتعصب الحقيقي للحرب النووية، ومن هو الشيطان النووي، الذي يخرب ويهاجم السلام في شبه الجزيرة الكورية وفي العالم كله“.

واعتبرت الخارجية الكورية الشمالية أن الولايات المتحدة، ومن خلال نشرها للأسلحة النووية الاستراتيجية في المنطقة، “تنفذ دون انقطاع استفزازات عسكرية واسعة وغير مسبوقة مما يدفع الوضع في شبه الجزيرة الكورية نحو درجة حادة ومتفجرة“.

وأضافت الوزارة مشددة: “إن الولايات المتحدة، وعن طريق وصف خطواتنا العادلة الرامية لتعزيز القدرات على الردع النووي بغرض الدفاع عن النفس بأنها تهديد للسلام والأمن، تقوم بشيطنتنا وتخلق ذريعة لشن ضربة نووية وقائية علينا“.

واعتبرت بيونغ يانغ أن جميع هذه الإجراءات تمثل “مقدمة لحرب نووية”، قائلة إن “المجتمع الدولي عليه أن يحدد بشكل واضح ما هو المصدر الذي يسمع منه صوت الدق على طبول الحرب النووية، وأن يضع المسؤولية كافة على عاتق الولايات المتحدة“.

وأوضحت الوزارة أن نحو 230 طائرة مرابطة في ثماني قواعد كورية جنوبية وأمريكية ستشارك في التدريبات، مؤكدة أنها ستحاكي استهداف مواقع صاروخية ونووية في كوريا الشمالية، وذلك على خلفية إعلان بيونغ يانغ عن إنتاجها صاروخا باليستيا جديدا عابرا للقارات وقادرا على قطع مسافة نحو 13 ألف كم، حسب ادعاءات سلطات البلاد.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تستعدان لتنفيذ دورة جديدة من المناورات الجوية العسكرية المشتركة “الطيار المتيقظ” من المخطط أن تجري من 4 إلى 8 ديسمبر/كانون الأول الجاري./انتهى