كشفت مصادر عن وساطة عُمانية لاحتواء المواجهات بين أنصارالله وقيادة المؤتمر الشعبي العام، مؤداها السعي لتهدئة الاوضاع وتأمين خروج آمن للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وأفادت وكالة برس شيعة، نقلاً عن الميادين كشفت مصادر عن وساطة عُمانية لاحتواء المواجهات بين أنصارالله وقيادة المؤتمر الشعبي العام، مؤداها السعي لتهدئة الاوضاع وتأمين خروج آمن للرئيس السابق علي عبدالله صالح، والمؤتمر الشعبي العام يقول إن موقفه “ثابت في مواجهة العدوان سواء بالشراكة أو من دونها، مشيراً إلى أن خطاب رئيس المؤتمر فسّر بطريقة خاطئة لتبرير تصرفاتهم العدوانية.

كما تم التحدث عن انفجارات متقطعة هزّت الأحياء الجنوبية لصنعاء في ظل سيطرة اللجان الشعبية على الوضع هناك، حيث أمنّت طريق صعدة عمران صنعاء واعتقلت العشرات من الموالين لصالح في عمران. وتعمل اللجان لإعادة الوضع  إلى طبيعته في محافظة حجة غرب اليمن./انتهى/.