حيا الناطق بأسم “أنصارالله” محمد عبدالسلام، اليوم الأحد، أبناء الشعب اليمني على وقوفهم مع الدول في حفظ الأمن والاستقرار، مؤكدا اسقاط مؤامرة كبرى راهن عليها العدوان السعودي الأمريكي.

وقال عبد السلام في تغريدة له على “تويتر”: “بالأمس احتفلوا إعلاميا بسقوط العاصمة وخمس محافظات، ومساءً يقصف طيران عدوانهم صنعاء والخمس المحافظات وغيرها”.

وأضاف “فما بهم يقصفون مناطق قد أسقطوها!”.

وتابع ناطق أنصار الله “وأي تحالف هذا يقصف مستجدين انضموا إليه!”.

وأكد على إسقاط مؤامرة كبرى حيكت ضد الشعب اليمني قائلا :”لقد حيكت مؤامرة كبرى راهنوا عليها فسرعان ما سقطت وسقطوا هم فيها”.

واختتم عبد السلام كلامة بـ “الشكر والحمد لله وحيا الله شعبنا اليمني”.

يذكر أن طيران العدوان شن مساء أمس السبت غارات على معسكر جربان والاستقبال و22 مايو وتبة الريان في صنعاء، كما استهدف المجمع الحكومي وإدارة الأمن في عمران بالإضافة إلى سلسلة غارات استهدفت عدة محافظات وذلك بعد فشل أدواتها في زعزعت أمن واستقرار تلك المحافظات.

وكان ناطق أنصار الله قد أكد أمس السبت أننا في جولة هامة من جولات الصراع راهن عليها العدوان وعلى الشعب مواجهة الانقلاب المدعوم من العدوان.

وأوضح عبد السلام في تصريح لقناة “المسيرة” تعقيبا على كلام رئيس المؤتمر، أن تحميل المشكلة نحو الداخل وربطها بثلاث سنوات على لسان زعيم المؤتمر ونسيان العدوان كشف الخداع.

وأكد ناطق أنصار الله أن ما جاء في كلام صالح انقلاب على التحالف والشراكة، وتماه مع توجه العدوان لإضعاف الجبهة الداخلية.

 وشدد على أن ما حصل اليوم انكشاف لخداع دعاة الوقوف بوجه العدوان، وما قدمه زعيم المؤتمر دليل على ذلك.

وأشار إلى أن كثير من قيادات حزب المؤتمر لا يقبلون أن يكون المؤتمر متناغما مع العدوان كما هو حال عبدربه.

وأوضح أن القوى الأمنية بالتعاون مع المواطنين حسمت كثيرا من محاولات إثارة الفوضى وردعت المعتدين.

وكان ناطق أنصار الله قد أكد في وقت سابق صباح السبت على أن الإمارات تحاول أن تحقق عبر بعض المحسوبين على المؤتمر ما فشلت عن تحقيقه في الميدان.

 وقال عبد السلام إن هناك مشروع ترتكز عليه الإمارات مع بعض القيادات المحسوبة داخل المؤتمر الشعبي العام لتقوم بما فشل به العدوان في الجبهات العسكرية على مدى ثلاثة أعوام.

وتساءل من الذي له مصلحة في إقلاق الأمن والاستقرار، هل لنا مصلحة أن يكون هناك اقلاق للسكينة في العاصمة صنعاء التي تمثل نموذجا استثنائيا للمناطق التي احتلها العدوان.

وشدد عبد السلام على أن ما يجري في صنعاء مؤسف ويخدم العدوان ومن الواضح أنه بالنسيق معه، وأن استهداف المواطنين في الأحياء المدنية في العاصمة عمل ساقط وغير أخلاقي.

وأضاف أن العدو متربص بالجميع وأن رهاننا على وعي المجتمع ورجال القبائل الشرفاء.

وأكد ناطق أنصار الله على أننا حاضرون للوقوف إلى جانب الأجهزة الأمنية في وضع حد لهذه الاعتداءات، وعلى المواطنين أن يدركوا أن الأمن مصلحة الجميع والتحرك بمسؤولية عالية.

وأكد عبدالسلام على أن الوضع في الجبهات لن يتأثر بمحاولات زعزعة أمن العاصمة، بل وهناك تقدم للمقاتلين في الساعات الماضية.

إلى ذلك أكد عبدالسلام في تغريدة له على تويتر: أنه لا صحة على الإطلاق لما تنشره قنوات العدوان عن سيطرات وهمية والتي تكشف بجلاء موقفها المبارك للخطوات التي تقوم بها ميليشيات تابعة لدول العدوان والتي تسعى لإثارة الفوضى وتحقيق الانفلات الأمني.

وأكد أن ما يجري هي جولة من جولات دول العدوان مرتبطة به بشكل مباشر وستفشل باْذن الله وبجهود الشعب./انتهى/