أصدر أعضاء مجلس الشورى الإسلامي بياناً مشتركاً هنأوا فيه الأمة الإسلامية بشكل عام والشعب العراقي بشكل خاص بمناسبة تحرير الفلوجة من براثن الإرهاب.

أن تحرير الفلوجة من قبضة تنطيم داعش الإرهابي ألقت بظلالها على الإجتماع العلني لأعضاء مجلس الشورى الإسلامي حيث أصدروا بيانا بهذه المناسبة باركوا فيه تحرير المدينة من عصابات داعش الإرهابية.

وجاء في البيان أن أعضاء مجلس الشورى يهنئون المرجعية الدينية في العراق وأبناء الشعب العراقي الغيارى بتحقيق هذا النصر الكبير في مواجهة محور الإرهاب والتكفير.

وأضاف البيان أن الإرهابيين قد تلقوا شتى أنواع الدعم العسكري والإعلامي من أسيادهم الأمريكان والصهاينة وكذلك من بعض الدول العربية المساندة للإستكبار العالمي، لكن كل هذا الدعم ذهب أدراج الرياح وأصبح اما بيد المجاهدين العراقيين وأما قد تم تدميره.

وثمن أعضاء مجلس الشورى الإسلامي بطولات الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس وما يقدمه من خطط وآراء بصفته مستشارا لدى القوات العراقية التي تحارب الإرهاب في العراق.

كما أشاد البيان بمواقف المرجعية الدينية التي تنطلق من مبادئ الحرص على الوطن وصيانته من أفعال الإرهابيين وحلفائهم.