قال اسحاق جهانغيري النائب الاول للرئيس الجمهورية ان مواجهة الفكر المتطرف ضرورة لاستتباب الأمن والإستقرار في المنطقة والعالم مؤكداً ان تحقيق التنمية المستدامة من دعائم الاساسية لمكافحة الارهاب والتطرف.

وفی كلمته الیوم الجمعة خلال الاجتماع الـ 16 لرؤساء وزراء الدول الاعضاء فی منظمة شنغهای للتعاون المنعقد فی مدینة سوتشی الروسیة، قال جهانغیری ان طهران تمد ید الصداقة الي جمیع اعضاء منظمة شنغهای للتعاون، معتبراً ان التعاون على صعید المنطقة والعالم یصب في مصلحة جمیع الدول والشعوب والحكومات الراغبة بالسلام والرفاه والامن.

واضاف ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة علي استعداد، عبر الرقی بمستوي تعاونها مع الدول الاعضاء فی منظمة شنغهای للتعاون، لاداء دور اكبر فی ترسیخ السلام والاستقرار والامن والتنمیة الاقلیمیة.

ولفت جهانغيري ‘لى المكانة والموقع الجیوسیاسي الخاص والطاقات والموارد الطبیعیة والانسانیة التي تمتلكها ایران، باعتبارها تملك تراثا غنیا مرتبط بجانب هام من الحضارة العالمیة والاسلامیة، واضاف: ان ایران تدافع عن السلام والاستقرار والتنمیة وتدعم الحوار بین الثقافات والشعوب والقومیات.
وقال ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مستعدة فی إطار آفاق التعایش السلمی والجهود الرامیة لإیجاد عالم خال من العنف والتطرف وفي أرضیة قانونیة مناسبة، للعمل علي تعزیز مكانة منظمة شنغهای للتعاون، وبذل الجهود الجادة لتتجاوز هذه المنظمة التهدیدات والتحدیات الجدیدة في كلا الجانبین الاقتصادي والسیاسي – الثقافي./انتهى/