اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ان سحب آل خليفة الجنسية من المرجع الديني آية الله عيسى قاسم دليل على ان هذا النظام بدأ يلفظ انفاسه الاخيرة عبر تهديده كبار شعبه بالتهديد بسحب الجنسية.

ان علي لاريجاني رأى، اليوم الثلاثاء، في مستهل اجتماع لمجلس الشورى الاسلامي، ان احدى الحوادث المؤلمة التي شدت الانظار نحوها أمس، وسط غليان المنطقة بالتيار الارهابي، هو ماقام به النظام البحرين، حيال العالم الكبير آية الله الشيخ عيسى قاسم قائلاً : ان هؤلاء يظنون عبر سحب الجنسية من هذا المرجع الديني يمكنهم اخماد ازمتهم السياسية الداخلية.

واضاف : بالتأكيد يجب وضع هذا الاجراء ضمن سلسلة التصرفات الرعناء لهذا النظام، الذي اذل سيادته في تبعيته للنظام الغربي، ودعوته لدبابات بلد عربي لتقمع افراد شعبه، الذين خرجوا بصورة سلمية مطالبين بالحرية، وزجهم في السجون، امثال الشيح سلمان وعلماء اخرين من جهة، واعتقال النشطاء السياسيين والاعتداء على ممتلكاتهم وقتل عدد كبير من الشباب من جهة اخرى.

ووصف لاريجاني اجراء النظام البحريني باللانساني والغير اخلاقي مؤكدا ان هذا الاجراء شبيه بسخافات الشاه المشؤوم عندما كان يهدد الذين لاينضمون الى حزب رستاخيز بسحب الجنسية الايرانية منهم.

واردف : ان رعونة الشاه هي من اسقطت نظامه داعياً آل خليفة النظر بدقة للتاريخ مؤكداً ان سحب آل خليفة الجنسية من المرجع الديني آية الله عيسى قاسم دليل على ان هذا النظام بدأ يلفظ انفاسه الاخيرة عبر تهديده كبار شعبه بالتهديد بسحب الجنسية.

ونوه لاريجاني الى ان مجلس الشورى الاسلامي يدين هذا الاجراء الارعن لنظام آل خليفة محذرا حكام البحرين من ان الاهانة للشيخ المجاهد ستقطع كل السبل امام الحل السياسي وتُجبر الشعب البحريني المحروم من حقوقه الاساسية على العصيان.