أكد رئيس حركة الإصلاح والوحدة الشيخ ماهر عبد الرزاق على ضرورة هدم الفكر الوهابي والتكفيري لان هذا الفكر مازال موجوداً فكرياً وثقافياً، مضيفاً أن من صنع هذا الفكر يستطيع أن يصنع فكراً أخر في الزمان والمكان الذي يريد، مطالباً بمواجهة فكرية وثقافية.

وأفادت برس شيعة، أن رئيس حركة الإصلاح والوحدة  في لبنان ماهر عبد الرزاق ، اعتبر أن مؤتمر محبي اهل البيت مهم جداً في هذا التوقيت الحساس الذي تمر به الأمة ولكن المؤتمر لا يكفي لإسقاط الفكر الإرهابي لوحده وانما الواجب يحتم على العلماء والمثقفين ورجال الدين والمفكرين أن يكونوا على قدر من المسؤولية بسبب خطورة هذا الفكر.

وشدد الشيخ عبد الرزاق أن هذا الفكر يشكل خطراً على الجميع سنة وشيعة و… وهذا الفكر في لبنان استهدف الجميع وفي سوريا والعراق وهذا الفكر هو فكر إرهابي من صناعة صهيونية أمريكية لذلك يجب الدعوة على اسقاطه فكرياً وثقافياً قبل سقوطه عسكرياً حتى لا تكون له قائمة فيما بعد.

وتابع رئيس حركة الإصلاح والوحدة يمكننا من خلال هذا المؤتمر أن نعري هذا الفكر ونخرج بتوصيات على مستوى العالم الإسلامي لتسقط هذا الفكر، مردفاً أن السعودية اليوم هي منبع الفكر الوهابي والمطلوب من الدول الإسلامية أن توجه رسالة واضحة إلى السعودية من أجل أسلمت هذا الفكر وعودة هذا الفكر إلى الاعتدال الحقيقي الإسلامي الذي يدعو إلى كلمة سواء.

وأردف عبد الرزاق أنه لاشك أن الفكر الذي تصدره السعودية هو خطر على الجميع حتى خطر على من صنعه لذلك يجب على الدول الإسلامية  مواجهة هذا الفكر بكل ما اوتت من قوة، مشدداً على أن هذا االفكر فكراً مدمراً  على وجود المسلمين.

ونوه رئيس حركة الاصلاح والوحدة إلى دور الجمهورية الإسلامية الإيرانية الذي تلعبة في مواجهة الفكر الوهابي وشكرها على الجهود التي تبذلها وما قدمته للأمة بشكل كبير سواء لمواجهة الفكر التكفيري أو لمواجهة العدوان الصهيوني، وشكر أيضاً قائد الثورة الإمام الخامنئي والشعب الحكومة  الإيرانية. لكل ما قدموه لنصرة هذه الأمة ووحدتها ودعم مقاوماتها وجيوشها التي تحارب الإرهاب التكفيري.

وختم قائلاً أن الإيرانيين قدموا تضحيات كبيرة وهم رأس حربة في مشروع مقاومة العدو الأمريكي الصهيوني، منوهاً إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدفع ثمن مواقفها من قبل الدول الغربية./انتهى/.

اجرى الحوار: رامين حسين آبادي