صرح نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية العميد “حسين سلامي” أن المستجدات الأخيرة في المنطقة جعلت الأعداء يدركون معنى الخسارة أمام الشباب المؤمن.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية العميد “حسين سلامي” أشار في تصريح إعلامي أن المستجدات الأخيرة في المنطقة جعلت الأعداء يتذوقون طعم الخسارة أمام الشباب المؤمن الذي تعلموا بدورهم كيفية انتصار الثورة وثقافتها على الاعداء.

وأشار العميد سلامي إلى توقعات بعض المختصين في علم الاجتماع بانتشار الاسلام في اوروبا قائلاً : الأعداء يسعون إلى تشويه الاسلام وتصدير المجموعات التكفيرية، مضيفاً : أن التكفيريين انتهوا اليوم بالمعنى الميداني أما فكرهم ما زال موجوداً، ومن الممكن أن يظهر في المستقبل بمكان آخر من العالم وفقاً لتوجهات سياسة الأعداء.

وأكد العميد سلامي على أن ايران الآن في ذروة قدرتها ومستعدة للدفاع عن منجزات الثورة وأهمها استقلال الأرض والهوية الدينية والقومية والسيادة، وعلى الأعداء أن يدركوا ذلك جيداً وأن يعلموا أن عدائهم للجمهورية الاسلامية الايرانية لن ينتج لهم شيء سوى الهزائم. /انتهى/.