اكد القائد العام للحرس الثوري انه بعد القضاء على ظاهرة داعش المقيتة فقد تحققت وصية اخرى من وصايا الامام الخميني (رض) الا وهي تشكيل التعبئة الاسلامية العالمية.

وافاد مراسل وكالة برس شيعة ان اللواء جعفري قدم تهانيه في اجتماع “المقاومة العظيمة الرائعة” بحضور حشد من اعضاء التعبئة الشعبية في طهران الكبرى، واقيم اليوم في مرقد الامام الخميني (رض)، بمناسبة اسبوع التعبئة، وقال: ان سرعة تحقق وعود الثورة الاسلامية في المرحلة الاخيرة كانت كبيرة جدا، فأنتم التعبويون تحملتم الصعاب والتي كانت ثمرتها هذه الانتصارات التي حققتها الثورة الاسلامية.
واوضح القائد العام للثورة الاسلامية ان اكبر انجاز الهي تمثل في احباط مكائد ومؤامرات الاعداء، وقال: نرى اليوم في مقابلة توظيف العدو لجميع امكانيات لزعزعة الامن في المنطقة والبلاد، ما هو الانتصار الذي حققته جبهة المقاومة.
وتابع اللواء جعفري قائلا: ان اكبر نعمة تتمتع بها الجمهورية الاسلامية الايرانية، هو الشعب المؤمن حيث نسبة كبيرة منه ناشطة ومنظمة في اطار التعبئة على مختلف الاصعدة.
واكد اللواء جعفري على بذل الجهود المضاعفة من اجل ان تؤثر التعبئة في مختلف المجالات، وقال: ان الحضور اليقظ للتعبئة اجهض المحاولات المختلفة للاعداء لتعكير الامن على الاصعدة الاقتصادية والثقافية والسياسية بعد الحرب المفروضة.
وتطرق اللواء جعفري الى عمليات الاغاثة التي يقوم اعضاء التعبئة اثناء الكوارث الطبيعية، مشيدا بجهودهم الى جانب وحدات الحرس الثوري في مساعد منكوبي الزلزال الاخير في غرب البلاد.  
وعد الدور الرئيسي الآخر للتعبئة يكمن في مساعدة جبهة المقاومة، وقال: من مفاخر فيلق محمد رسول الله (ص) في طهران الكبرى هو تشكيله اول كتيبة فاتحين، وفقط في طهران الكبرى توجد هذه الكتائب باسم لواء الفاتحين.
ومضى قائلا: ان التجربة الثمينة للتعبئة انتقلت في الوقت الحاضر ايضا الى الدول الاخرى، لانها انموذج مواجهة الاستكبار ولهذا السبب فانها تنتقل بسرعة الى بقية دول المنطقة.
واوضح ان الانتصارات الاخيرة على الجماعات الارهابية والقضاء على ظاهرة داعش المشؤومة كانت نتيجة عملية لوصية الامام الراحل، وقال: اليوم يجب ان نعلن ان وصية اخرى من وصايا الامام الخميني (رض) قد تحققت الا وهي تشكيل التعبئة الاسلامية العالمية.
واشار القائد العام للحرس الثوري الى قسم من خطابات الامام الراحل (رض) والتي اوضح فيها ان حربنا حرب عقائدية ولا تعرف الحدود، وقال: في المستقبل سنشاهد دورا مؤثرا اكبر للتعبئة الاسلامية العالمية، ونشكر الله على اننا استطعنا اليوم تنفيذ قسم من وعود الامام الخميني (رض)./انتهى/