ستهجن السياسي اللبناني وليد جنبلاط، الجمعة، طريقة تعامل “بعض الأوساط السعودية” مع رئيس وزراء بلاده سعد الحريري، في أول اتهام ضمني منه للرياض بالوقوف خلف استقالة الحريري المفاجئة.

ويقول مسؤولون لبنانيون إن السعودية وضعت الحريري قيد الإقامة الجبرية في الرياض وأجبرته على إعلان استقالته في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري. ومع أن السعودية نفت احتجاز الحريري دون إرادته أو إجباره على الاستقالة، إلا أنها لم تقدم أي تفسير أو توضيح لأسباب بقاء الحريري على أراضيها لمدة 17 يوما لم يتمكن خلالها من تقديم استقالته رسميا وخطيا لرئيس الجمهورية ميشال عون.

وأعلن الحريري، وهو حليف للسعودية منذ أمد طويل ويحمل جنسيتها، التريث في تقديم استقالته يوم الأربعاء، بعد ساعات من عودته إلى بيروت عقب تدخل فرنسا./انتهى/