أكد وزير الامن الايراني “سيد محمود علوي” ان هزيمة داعش ستكون مقدمة لانتصارات اكبر تحققها الامة الاسلامية على الصهيونية العالمية والوهابية.

وافادت برس شيعة ان وزير الامن “سيد محمود علوي” اصدر بيانا قدم فيه تهانيه وتبركاته الى قائد الثورة الاسلامية بانتصار جبهة المقاومة على زمرة داعش التكفيرية الارهابية.
واكد علوي انه في ظل العناية الالهية والتوجيهات السديدة لقائد الثورة الاسلامية تم تحقيق انتصار باهر في القضاء على خلافة داعش الشيطانية المزعومة، واجتياز العالم الاسلامي لمنعطف تاريخي خطير، واحباط مؤامرة اخرى للاستكبار العالمي والدول العميلة لها في المنطقة.
ولفت وزير الامن الى انه اصبح من الواضح للعالم أجمع، ان هذا الانتصار الكبير لجبهة المقاومة الاسلامية العالمية سيكون بعون الله مقدمة لانتصارات اكبر تحققها الامة الاسلامية على الاستكبار والصهيونية العالمية والوهابية، من خلال جهاد ابطال الاسلام والسائرين على نهج الامام الخميني (رض) وخلفه الصالح قائد الثورة السلامية، من ايران الى سوريا والعراق ولبنان وافغانستان وباكستان وحتى اقصى مناطق العالم.
واشاد وزير الامن بالدور الفريد لفتوى الجهاد التي اصدرها آية الله العظمى السيد السيستاني، وقائد المقاومة الاسلامية في لبنان السيد حسن نصر، والقيادة الذكية والفذة للواء قاسم سليماني، كما نوه الى دور كوادر وشهداء وزارة الامن في جبهات العراق وسوريا ولبنان الذين سارعوا الى مساعدة قوات المقاومة، واحبطوا في داخل البلاد عشرات العمليات الارهابية ليعيش الشعب الايراني الأبي في أمن واستقرار./انتهى/