وصف رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية في ايران علاء الدين بروجردي هزيمة داعش بانها من المفاخر التي سجلت في تاريخ المنطقة للجمهورية الاسلامية الايرانية مركزا على ان هذا الانجاز قد تحقق بدعم سوريا حكومة وشعبا وجيشا بالاضافة الى روسيا وحزب الله لبنان. 

وأفادت وكالة برس شيعة أن بروجردي، خلال لقائه وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك يوم الاربعاء اشار الى الاوضاع في سوريا، موضحا ان عشرات آلاف الابرياء قتلوا على يد ارهابيي داعش طيلة الاعوام الستة الماضية فيما كانت اميركا تدعم داعش بصورة علنية.

ووصف هزيمة داعش بانها من المفاخر التي سجلت في تاريخ المنطقة للجمهورية الاسلامية الايرانية مركزا على ان هذا الانجاز قد تحقق بدعم سوريا حكومة وشعبا وجيشا بالاضافة الى روسيا وحزب الله لبنان.

واكد على اهمية دور الامم المتحدة في المجتمع الدولي، واصفا المنظمة الدولية بانها تعود على جميع البلدان ومن المنتظر ان تتصرف بالتناسب مع مكانتها العالمية.  

وشدد على ان الحرب على اليمن بمثابة مجزرة، مؤكدا ان من مسؤوليات الامم المتحدة مجابهة المعتدين معربا عن اسفه للاوضاع الجارية في اليمن، داعيا الامم المتحدة الى مواجهة العدوان على هذا البلد.

هذا وقد قدم مارك لوكوك، خلال اللقاء، التعازي بوقوع الزلزال الاخير في ايران وسقوط عدد من الضحايا واعرب عن مواساته للشعب الايراني.

واعلن استعداد الامم المتحدة لتقديم مساعدات اغاثية للمنكوبين بالزلزال، لافتا الى الطاقات الكبيرة للجمهورية الاسلامية الايرانية في هذا المجال.

وفي الختام اعتبر تقديم المساعدات الانسانية الى مختلف بلدان العالم لاسيما عند وقوع الازمات امرا ضروريا ووصف الامم المتحدة بانها في الطليعة، معلنا ان فريقا امميا سيتفقد منطقة الزلزال في كرمانشاه غدا.