الديلي تليغراف كتبت موضوعا بعنوان “دونالد ترامب يدعو لتمييز عرقي وسط خطط الجمهوريين لمنع ترشحه”، يقول فيه كاتبه روبرت تايت بحسب “بي بي سي ” إن مرشح الحزب الجمهوري المحتمل للانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة دونالد ترامب دعا مجددا لتمييز عرقي في القانون ضد المسلمين.

وتضيف الجريدة أن ذلك يأتي في الوقت الذي يخطط فيه قطاع من قيادات الحزب الجمهوري لمنع ترشح ترامب نيابة عن الحزب في الانتخابات.

وتوضح أن ترامب ورغم أنه يعاني أصلا من الانتقادات التى طالته أكثر من مرة بسبب عدائه للمسلمين إلا أنه لم يتراجع بل اختار أن يواصل التصعيد.

وتشير الى أن ترامب اطلق تصريحات مثيرة للجدل الأسبوع الماضي حول هجوم اورلاندو الذي استهدف ملهى ليلي حيث اعرب عن تمنيه لو قام احد الحضور بقتل المهاجم في الموقع.

وقال ترامب في مقابلة مع شبكة سي بي إس “أعتقد أن التمييز العرقي هو الأمر الذي ينبغي ان نبدأ التفكير فيه الأن كدولة”.

وأضاف “أنظر إلى إسرائيل أراهم ينفذون ذلك مرارا وتكرارا وبنجاح ولابد أن تعرف أنني أكره مضمون التمييز لكن ينبغي علينا ان نبدأ استخدام البديهيات”.

وتقول الجريدة إن ترامب طالب أيضا باستخدام اجهزة المراقبة في المساجد قائلا “لو سافرت الآن لفرنسا ستجد أنهم يفعلون ذلك وفي الواقع يقومون أحيانا بإغلاق المساجد”.

وتوضح الجريدة ان ترامب أثار غضبا واسعا داخل الحزب الجمهوري بنشرة عبارات الشكر على حسابه على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي ردا على التهاني التى وجهت إليه بوصفه كان صائبا بخصوص مطالبه بالتصعيد “ضد الإرهاب”.

وتعتبر الجريدة أن المطالب الاخيرة لترامب من المرجح أن تزيد العداء له داخل أروقة وقيادات الحزب الجمهوري مشيرة إلى أن هناك محاولات لمنع ترشحه عن الحزب خلال الاجتماع النهائي الشهر المقبل لإعلان اسم مرشح الحزب الجمهوري