الصبي ابن سلمان الخرفان يحلم ببناء مدينة اسمها (نيوم) وعلى البحر الاحمر فيها كل معالم الحداثة, فالامر عنده ليس اكثر من تصميم معماري ابهر عقله الصبياني, فبكى لابيه كي يحقق له هذا الحلم الكاذب من اجل الحداثة , بينما شعب المملكة يبحث في المزابل عن فضلات طعام ويسأل الحجيج عن صدقات وهبات .. الصبي السرحان لايفهم مايجري فالامر عنده لعبة فمدينة نيوم قد اخذت عقله لانه في نفس الوقت لايتهاون في قصف اليمن عشوائيا بكافة انواع الاسلحة وباستمرار وكأن الامر ليس اكثر من لعبة قتال الكترونية يجمع فيها اللاعب نقاطا بعدد مرات القصف والغارات التي يشنها , فليس هناك ضحايا ولا قتلى ولاجرحى في عالمه كما يتصور , لاشئ الا مجرد لعبة الكترونية يلعبها الصبيان …

يجمع الصبي ابن سلمان امراء ال سعود المخانيث العجائز والمسنين ويحشرهم في فندق حوّله الى سجن مستحضرا لعبة الفندق والسجن في العاب الاطفال الالكترونية..

تعذيب وتهديد وسحب اموال واهانة وربما قتل ولكن الامر لايصل الى الخطورة التي تنذر بالتفكر والتدبر, فالامر كله لعبة عند الصبي الارعن..

آخر الاخبار تقول ان الصبي ابن سلمان قد يعزل كل مسؤول سعودي يتجاوز عمره الاربعين عاما , وهو ما اعلنه المغرد الشهير (مجتهد) البارحة ..وبغض النظر عن اعلان المغرد فان الزعطوط ابن سلمان يجسد حكم الصبيان في مملكة البعران السعودية ..

وبعزله لكبار المخانيث في مملكة الاستخراء وتعيين وابقاء فقط الذين دون سن الاربعين , فأن الصبي الزعطوط يعلن عن ولادة امارة حكم الصبيان, وعندها سيكون الوالد الخرفان سلمان في ربوع المغرب وفي طنجة يقضي ايامه الاخيرة والصبي يسير بالمملكة الى عصر الزعران الصبيان …

اللهم انا شامتون…

كتبه: مروان الغريب