صرح مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي في بيان له بمناسبة القضاء على داعش ان الأعداء مضمري السوء للمنطقة ولاسيما المتآمرين على أمن واستقرار وقوة الجمهورية الاسلامية سيحاولون من جديد لرسم خططهم المشؤومة.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن علي أكبر ولايتي أوضح في بيان له بمناسبة القضاء على داعش أن الوعد الإلهي تحقق مرة ثانية بهمة الفدائيين والقادة ومدافعي الحرم الذين تمكنوا من مواجهة داعش والتيارات التكفيرية الأخرى ومن يقف خلفها.

وأوضح ولايتي أن المخطط الامريكي تغير منذ ست سنوات لينتقل من محاربة الاسلام بالصهاينة إلى محاربة الاسلام بالاسلام وذلك عبر خلق فتنة في المنطقة وتسعير الاختلافات وزرع “داعش” الارهابية” التي تم القضاء عليها بهمة الحاج قاسم سليماني ورفاقه في الحرس الثوري والقوات الشعبية.

واعتبر ولايتي في بيانه ان الجهود التي بذلها الفدائيون والمجاهدون مبعث فخر للجميع وقد أفرحت قلوب الشعوب في المنطقة، مهنئاً قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي والشعب الايراني وشعوب المنطقة وحكوماتها.

ونوه مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر من أعداء المنطقة ومريدي السوء ولاسيما المتآمرين على أمن واستقرار وقوة الجمهورية الاسلامية فهم سيحاولون من جديد رسم خطط مشؤومة للمنطقة، مشدداً على أن اليقظة والوعي هما رمز الانتصار والمقاومة. /انتهى/