توجه الأمين العام ل​حزب الله​ السيد حسن نصر الله بالشكر الجزيل إلى “قائد قوة القدس” في حرس الثورة الاسلامية اللواء الحاج قاسم سليماني مبينا أن اللواء سليماني كان في الخطوط الأمامية للميدان في معركة البوكمال.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن السيد نصر الله أشار ، في تصريح له، الى أن “ايران تقدم نموذجا عن طبيعة العلاقة بين شعبها فيما بينه على اختلاف قومياته وعلى علاقة الشعب بالدولة وعلاقة الجولة بالشعب”، متوجهاً بالتعزية ايضا الى “شعب ​العراق​ على ضحايا الزلزال”.

وتابع بالقول: من واجبي ان اتوجه بالعزاء الى عوائل ضحايا الزلزال بإيران والى قائد الثورة الاسلامية ” آية الله العظمى السيد علي الخامنئي” والى الرئيس الايراني حسن روحاني وعموم الشعب الايراني.

وذكر أن “التطورات التي اود ان اتحدث عنها هي ما حصل مؤخراً من انجاز عسكري على الحدود العراقية السورية من الجهتين، كما اود التعليق ايضا على اجتماع وزراء الخارجية العرب بالأمس”، موضحاً أنه “شهدنا الاسبوع الماضي تحرير اخر مدينة عراقية وقضاء عراقي من سيطرة “داعش” واعلنت الحكومة العراقية ان تنظيم “داعش” لم يعد يسيطر على اي مدينة عراقية”.

واعتبر أن “تنظيم داعش كبنية عسكرية وكتنظيم قد انتهى في العراق وقد وصلت القوات العراقية الى الحدود السورية، ونحن بانتظار انتهاء التطهير الكامل واليوم الذي ستعلن فيه الحكومة العراقية النصر الكامل وهذا الأمر بات قريبا”، موضحا أنه “بالنسبة الينا نحن منذ بداية مؤامرة “داعش” في العراق وبالتنسيق مع الاخوة بالعراق ارسلنا عددا كبير من قادتنا الى هناك وسقط لنا شهداء وجرحى”، مشدداً على أن “نحن مع الاخوة في العراق سنقوم بمراجعة للموقف واذا وجدنا انتفاء الحاجة لعدم وجودنا هناك سيذهب اخواننا الى ساحات اخرى”.

واشار السيد نصر الله الى أن “هذا لا علاقة له ببيان الجامعة العربية بل له علاقة بانتهاء تنظيم “داعش”، ذاكراً أنه “في الجانب السوري لدينا معركة البوكمال”، معتبراً أن “نحن اليوم نحن امام انجاز عسكري كبير جدا واهمية الموضوع انه اخر مدينة تسيطر عليها داعش في سوريا”.