صرح قائد الثورة الإسلامية “آية الله العظمى السيد علي الخامنئي” بأن المسؤولية التي تقع على عاتق المسؤولين كبيرة جدا ازاء المنكوبين جراء الزلزال في محافظة كرمانشاه مبينا أن الأولوية الأكثر أهمية الآن هي توفير السكن لضحايا الزلزال وإعادة بناء المناطق المتضررة.

وأفادت برس شيعة أن قائد الثورة الاسلامية بعد الجولة التفقدية التي أجراها في المناطق المنكوبة إثر الزلزال في كرمانشاه غرب ايران أكد أن مسؤولية ثقيلة تقع على عاتق المسؤولين الايرانيين.

ولفت سماحته الى أن أهم أولوية في الوقت الحاضر هي توفير المساكن للمنكوبين وإعادة بناء المناطق المتضررة التي ينبغي أن تدعمها الأجهزة بما فيها المؤسسات العسكرية والمدنية على وجه السرعة. 

وقال إن الناس يجب أن يشعروا بالتقدم المحرز في الاجراءات التي يقوم بها المسؤولون في هذا السياق، موضحا : “إن المناطق المتضررة على خلفية هذا الزلزال قد غطت مساحة كبيرة، وعلى الرغم من أن مدينة سربل ذهاب وبعض المدن الأخرى قد شهدت خسائر فادحة، الا ان بعض القرى قد دمرت بأكملها، وهو حادث مهم”.

واشار قائد الثورة الى المصاعب والمشاكل التي يعاني منها المنكوبون من وراء الزلزال مضيفا “بما اننا لم نتضرر بحادثة مثل هذه قد لا نشعر ابعاد هذه المأساة ، من كان يعيش في هدوء الى جانب اسرته تجد حياته انقلبت رأسا على عقب واختصرت حياتهم في موسم الشتاء بالخيم”.

وأكد آية الله الخامنئي على ضرورة ان نلتفت الى اهمية هذا الزلزال حتى نستطيع ان ندرك مسؤولياتنا تجاه من تضرروا من ورائه مشيرا الى ان كوارث من هذا القبيل تتطلب الاسراع في الاسعاف والاغاثة مبينا ان الوصول في حينه الى هذه الاماكن من قبل الجيش وقوات الامن الداخلي قد أدت وظيفتها ازاء قضية الاسعاف بشكل ايجابي. /انتهى/