أعلن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن الجانب الفلسطيني سيعلق كل الاتصالات مع الإدارة الأمريكية في حال لم تجدد الترخيص لمكتب المنظمة بواشنطن.

وقال عريقات في تصريح مسجل “أبلغنا واشنطن بأننا نرفض عدم تجديد ترخيص مكتب المنظمة، وسنقوم بتعليق الاتصالات كافة مع الإدارة الأميركية إذا لم يتم تجديد الترخيص”.

وسبق أن هددت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على لسان وزير خارجيتها ريكس تيلرسون، منظمة التحرير الفلسطينية، يوم أمس الجمعة، بإغلاق مكتب ممثليتها في العاصمة واشنطن ما لم تدخل في مفاوضات سلام جدية مع إسرائيل، بحسب وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية.

وقال تيلرسون إن السلطة الفلسطينية خالفت قانونا أمريكيا ينص على أن الفلسطينيين يفقدون الحق في أن تكون لديهم ممثلية في العاصمة واشنطن إذا قاموا بدعم تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في الجرائم الإسرائيلية ضد الفلسطينيين. وذلك بعد أن توجه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى المحكمة الجنائية الدولية لإدانة جرائم حرب ارتكبتها إسرائيل بحق الفلسطينيين خلال الحرب على غزة في العام 2014.

وبموجب القانون الأمريكي، يستطيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منع إغلاق مكتب منظمة التحرير خلال 90 يوما في حال اعتبر أن الفلسطينيين يخوضون “مفاوضات مباشرة وهادفة” مع إسرائيل.