أكد مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين داوود شهاب أن “القرارات التي أقرها الكونغرس الأمريكي ضد الجهاد الاسلامي تُدلل على الرعاية الأمريكية للإرهاب الإسرائيلي ولسياساته العنصرية والاستيطانية في الأراضي الفلسطينية”.

وأشار شهاب في حديث له السبت إلى أن “القرارات الأمريكية انحياز واضح وجديد لخدمة الاحتلال الإسرائيلي وتحقق مصالحه العدوانية”، واضاف ان “الكونغرس الأمريكي أقر ثلاث قرارات إحداها يتعلق بوقف دفع مخصصات أسر الأسرى والشهداء والآخران لزيادة الضغط على قوى المقاومة للحد من دعمها من خلال فرض عقوبات على الأفراد والحكومات التي تدعم حركات التحرر والمقاومة الفلسطينية”.

وتابع شهاب “هناك إعلان آخر من البيت الأبيض بإغلاق مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية إذ تقدمت السلطة بدعاوى قضائية ضد الاحتلال الاسرائيلي في المحاكم الدولية ولم تقبل بالعودة للمفاوضات”، وطالب “السلطة الفلسطينية بعدم الاستجابة للضغط الأمريكي وإغلاق الباب في وجه مسيرة التسوية”.

المصدر: فلسطين اليوم