أكدت رئيسة مؤسسات الصدر السيدة رباب الصدر، أن قضية تغييب الإمام الصدر وأخويه تمر في منعطفات تستوجب مضاعفة الجهود، جاء ذلك خلال إفطارها السنوي بحضور فاعليات سياسية واجتماعية .

أكدت رئيسة مؤسسات الصدر في لبنان السيدة رباب الصدر أن “قضية تغييب الإمام الصدر وأخويه تمر في منعطفات تستوجب مضاعفة الجهود”، مشددةً على أنه ” لا يمكن القبول بأي تباطؤ ليبي أو لبناني في هذا الموضوع، لـن ذلك يشكل خطرًا على القضية”.
وخلال إفطارها السنوي بحضور فاعليات سياسية واجتماعية وبلدية، أوضحت الصدر أنه ” نظرًا إلى خطورة المستجدات في الفترة الأخيرة ستعلن عائلة الامام الصدر قريبًا موقفها للرأي العام في بيان شامل، ونحن إذ نُجَدِدُ الشكر لدولة الرئيس نبيه بري وللجنة المتابعة الرسمية والاساتذة الوكلاء والمستشارين على حمايتهم الدؤوبة ومتابعتهم الجدية لهذه القضية، نطالب رئيس الحكومة تمام سلام ومجلس القضاء الأعلى ونقابة المحامين في بيروت حماية القضية من أيادي السوء أيًا كان لونها”.
كما بشرت اللبنانيين بصدور القرار عن الهيئة العامة لمحكمة التنفيذ بوقف تنفيذ قرار خاطئ كان يقضي بنقل الدعوى من يد المحقق العدلي الحالي، مؤكدةً على أنها “باقية على العهد في متابعة هذه القضية المقدسة، ونحن متمسكين في ثوابتها حتى تحرير الإمام واخويه”.