دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الخميس، السعودية إلى الإسراع في رفع الحصار المفروض على اليمن، والفتح العاجل لجميع الموانئ البحرية والجوية والبرية في اليمن.

وكشف ستيفان دوجاريك المتحدث الرسمي باسم الأمين العام أن غوتيريش وجه رسالة إلى المندوب الدائم للسعودية لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، بشأن الحصار الذي فرضه تحالف العدوان السعودي على اليمن منذ 6 نوفمبر/تشرين الأول الجاري؟ 

وخلال المؤتمر الصحفي اليومي بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، قال ستيفان دوجاريك، إن غوتيريش يشعر بخيبة الأمل والإحباط إزاء استمرار معاناة الشعب اليمني.

وأضاف دوجاريك: “وفي وقت رحب فيه الأمين العام بإعادة فتح ميناء عدن (جنوب غربي اليمن) أمام حركة الملاحة، إلا أنه أكد أن تلك الخطوة ليست كافية، ولن تغيث 28 مليون يمني”.

وتابع قائلا “الأمم المتحدة تدعو التحالف إلى استئناف الرحلات الجوية إلى مطاري صنعاء وعدن، وإعادة فتح مينائي الحديدة والصليف، حتى يمكن إيصال المساعدات الإنسانية على وجه السرعة”.

وأعلنت الأمم المتحدة، الأربعاء، أن حصار تحالف العدوان السعودي على اليمن يمنع وصول المساعدات الإنسانية، وذلك منذ 6 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، خلال مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، إن السفن والطائرات التي تحمل إمدادات إنسانية لم تتمكن من الوصول إلى اليمن منذ بدء الحصار، جراء استمرار إغلاق جميع المنافذ الجوية والبحرية والبرية.

وحذر المتحدث من نفاد الوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية في المستشفيات، ومن توقف ضخ المياه النظيفة، في أقل من ثلاثة أسابيع، ومن نفاد اللقاحات اللازمة لعلاج “الديفتيريا” (الخناق) خلال أسبوعين.

وتابع: “أفاد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أنه حتى الأحد الماضي، كان هناك أكثر من 925 ألف حالة يشتبه في إصابتها بالكوليرا في اليمن، مع وفاة أكثر من ألفين و200 شخص”.