استنكر المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي الهجوم الانتحاري الذي وقع في العاصمة الافغانية كابول اليوم الخميس معربا عن تضامن طهران مع افغانستان شعباً وحكومةً.

وقدم قاسمي المواساة للحكومة والشعب الافغاني وذوي الضحايا بمصرع العشرات من الابرياء وقوات الشرطة الافغانية جراء هذا الهجوم الانتحاري.

وقد وقع انفجار ضخم، ظهر اليوم الخميس، وسط العاصمة الأفغانية كابول منطقة “خير خانة”، قرب تجمع لأنصار عطا محمد نور حاكم أحد الأقاليم.

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية إن سبعة أشخاص على الأقل قتلوا، منهم خمسة من أفراد الشرطة، ومدنيين اثنين، كما أصيب أخرون.

​وذكر متحدث باسم وزارة الداخلية الافغانية أن الانتحاري اقترب سيرا من فندق يستضيف تجمعا لأنصار عطا محمد نور، في حي “خير خانة” في كابول، وفجر نفسه خارج القاعة.

وكالة “فرانس برس” نقلت عن المتحدث باسم الشرطة في كابول، عبد البصير مجاهد، قوله إن منفذ العملية حاول الدخول إلى المبنى، إلا أنه تم توقيفه عند نقطة التفتيش، حيث فجر نفسه، مشيرا إلى أن عددا من أفراد الشرطة من بين الضحايا./انتهى/