وصف بیان صادر عن مكتب المرجع الدینی آیة الله ناصر مكارم الشيرازي ، الدعوة التی وجهتها “هیئة كبار العلماء” فی السعودیة للحوار مع “عقلاء الشیعة’ ، بانها دعوة متعجرفة وغیر مهذبة ،وتدل علي انهم لیسوا علي استعداد للدخول فی حوار صحیح ومنطقی.

وصف بیان صادر عن مكتب المرجع الدینی آیة الله ناصر مكارم الشيرازي، الدعوة التی وجهتها “هیئة كبار العلماء” فی السعودیة للحوار مع “عقلاء الشیعة’ ، بانها دعوة متعجرفة وغیر مهذبة ،وتدل علي انهم لیسوا علي استعداد للدخول فی حوار صحیح ومنطقی.

وجاء فی البیان، ان بعض المواقع نقلت مؤخرا عن عضو “هیئة كبار العلماء” فی السعودیة الشیخ عبدالله بن سلیمان المنیع قوله ‘أن الهیئة تُحضر لحوار مع “عقلاء الشیعة” فی المملكة والعراق ل’بیان الحق لهم’ ، والثوابت هی القرآن والسنة ومن خالفهما فهو علي ضلال”.

واوضح البیان ، ان هذا الاسلوب للدعوة هو اسلوب متعجرف وغیر مهذب ، ویؤكد انهم غیر مستعدین للدخول فی حوار صحیح ومنطقی ، ومع ذلك عندما یكونون علي استعداد للدخول فی حوار لحل القضایا العقائدیة وفی اجواء مهذبة ومنطقیة ، فان علماء الشیعة مستعدین وبشكل كامل لعقد مثل هذا الاجتماع فی العراق او لبنان ، علي اساس القران والسنة النبویة والدلیل العقلی القاطع ، لوجود اكثر من 70 ایة فی القران ترجح الدلیل العقلی.

واضاف البیان ، نأمل عقد مثل هذا الاجتماع المنصف والعقلی ، بهدف التخفیف من حدة الاختلافات بین الشیعة والسنة ، وان یساعد ذلك فی وحدة المسلمین.