صرح نائب مندوب ایران الدائم فی منظمة الامم المتحدة إسحاق آل حبيب أن إشراك السعودية في محاربة الإرهاب مثير للسخرية واستهزاء بحق الانسانية وحقوق الانسان والعدالة والسلام.

وأفادت وكالة برس شيعة أن نائب مندوب ایران الدائم فی منظمة الامم المتحدة إسحاق آل حبيب أشار في رد على إهانات ممثل السعودية في الأمم المتحدة في اجتماع اللجنة الثالثة للجمعیة العامة الذی عقد لمناقشة مشروع القرار الكندی حول حقوق الانسان فی ایران، إلى أن بعض الدول المتعجرفة تلقي اللوم على الآخرين دون أن ترى نقض حقوق الانسان الذي يحدث داخلها.

ونوه آل حبيب إلى أن عدد الأطفال الذين قتلتهم السعودية في اليمن أكثر من مجموع قتلى القاعدة وداعش والنصرة معاً.

وأشار آل حبيب الى الجرائم التي ترتكبها السعودية بحق المعارضين من جهة وبحق العمالة الأجنبية التي تتعرض للأذى كل يوم على الأراضي السعودية.

ونوه حبيب إلى أن إشراك السعودية في محاربة الإرهاب استهزاء بحق الانسانية وحقوق الانسان والعدالة والسلام.

واعتبر نائب مندوب ایران الدائم في منظمة الامم المتحدة المعاییر المزدوجة والتمییزیة جزءا لا ینفصل عن السیاسة الخارجیة لدول مثل كندا وتعد انتهاكا لحقوق الانسان. 
واعتبر اصرار كندا علي انتهاج سبیل المواجهة بدلا عن التعاون بانه امر مؤسف واضاف، ان كندا تصر علي هذا القرار فی حین ان اسرائیل التی تعد اخر كیان عنصری فی العالم هي من المتبنین الدائمین له.

وكان ممثل السعودية في الأمم المتحدة عبد الله المعلمي كرر الاتهامات الواهية التي تكيلها بلاده لايران فيما يخص نقض حقوق الانسان. /انتهى/