صرح إمام جمعة بغداد الشيخ سلام الربيعي في خطبة الجمعة، ان فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هي من الفرائض المهمة حيث تمتاز بكثرة بركاتها وآثارها على الفرد والمجتمع.

طالب خطيب وامام جمعة بغداد الشيخ سلام الربيعي في خطبة الجمعة، المحكمة الاتحادية بتسريع عملها في البت واعطاء الحكم القطعي في الطعون المقدمة من البعض بشرعية الجلستين النيابيتين، معتبرا إن قرار المحكمة سيساعد على الاستقرار السياسي.
وطالب الشيخ سلام الربيعي من على منبر جامع الرحمن في المنصور ببغداد “المحكمة الاتحادية بتسريع عملها في البت واعطاء الحكم القطعي في الطعون المقدمة من البعض بشرعية الجلستين النيابيتين والتي وقع الاختلاف عليهما”، معتبراً ان ذلك “يساعد على الاستقرار السياسي المهم في البلد سيما وانه يمر بمنعطفات خطيرة ويحتاج الى الاستقرار السياسي ليجتازها بأمان ، بل أن هذا الأمر لم يقف عند هذا الحد وانما انعكس أيضاً على مجلس الوزراء والنتيجة المرة والمؤلمة ان المتضرر الاكبر من هذه المعادلة هو المواطن”.
واضاف الربيعي “لا نستغرب لما نراه اليوم في العراق من تسلط بعض الاشرار والفاسدين ووجود حالات من الخلل الامني وظهور عصابات القتل والخطف وغيرها من الحالات والتي قد نكون جزء علة منها كما يعبرون وأثر من آثار ترك فريضة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، مبينا إن “إصلاح الواقع السياسي اليوم قد يكون مقدمة مهمة لإصلاح امر البلاد والعباد”.
كما أضاف إن “فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هي من الفرائض المهمة حيث تمتاز بكثرة بركاتها وآثارها على الفرد والمجتمع، وهذا ما نراه واضحا وجليا اليوم في سياسات الدول المتحضرة حيث تتضمن مؤسساتها وزارتين تحفظ وجودها من الداخل وهي وزارة الداخلية ومن الخارج وهي وزارة الخارجية، فوظيفة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إذن هي وظيفة سيادية (بالمصطلح السياسي المتداول اليوم) لقيام وجود الأمة وديمومتها وحفظ الإسلام من التحريف والتشويه والدس والتأويل بغير ما أنزل الله تعالى بهذه الفريضة