منذ عدة أشهر والزعطوط يظهر يومياً مهاجماً حزب الله في لبنان وإيران، منوعداً بالحرب تارة وبقطع اليد تارة اخرى، 

وتحت حجة الوصايا الإيرانية على لبنان، او التدخل الإيراني في لبنان عبر حزب الله، نرى ان ممكلة الرمال تحضر لحرب ما في المستقبل القريب، لذلك يهمنا ان نعرف ما يلي، هل لجيش الكبسة الذي نراه عبر الإعلام الحربي اليمني هارباً من تلة الى اخرى هو من سيواجه حزب الله؟ اعتقد ان هذا من المستحيلات، لانه لم نرى اجبن من هكذا جيش الا على الحدود الجنوبية من لبنان… اي الجيش الإسرائيلي، وهل يعتقد بن سلمان انه سيعلن الحرب على حزب الله عن طريق إسرائيل، اعتقد ان هذا سيكون مستحيلاً ايضاً، لان إسرائيل على علم مسبق ان هذه الحرب ستكون الأخيرة والنهائية وستزول إسرائيل من الوجود …

وحتى الإستعانة بالجيش الأمريكي سيكون من المستحيلات … والدليل إستفتاء كردستان الذي سقط بين ليلة وأخرى بعد الدعم اللا نظير له أميريكياً وإسرائيلياً… ولبنانياً، الأمريكي يعرف جيداً كيف هي الأرض اللبنانية وماذا سيحصل لو تجرأ …

بقي لدى بن سلمان الحل الوحيد وهو الإستعانة بالمرتزقة … ويبقى السؤال: من أين سيدخلون؟

ان حجة التدخل الإيراني في سياسة الدولة اللبنانية سقطت علناً يوم استقال رئيس حكومتها مجبراً من وعبر قناة العبرية السعودية ’’مسجلاً او مباشراً‘‘، وليسى من لبنان او من بيت الوسط، أو عبر القنوات الرسمية اللبنانية، وما يؤكد لنا هذا التدخل الوهابي بالدولة اللبنانية هو صمت قوى ’’السفارات‘‘ في ما يخص هذه الفضيحة السعودية وعدم احتجاجهم على السياسة السعودية تجاه لبنان او على الإقامة الجبرية لسعد الحريري بتهمة الفساد او غيره او حتى للإسائة وعدم احترام الشعب اللبناني يجميع طوائفه…

الدولة الوهابية وبعد خسائرها الفادحة في العراق، سوريا واليمن، تريد ان تبقي لبنان تحت وصايتها عبر شلة 14 آذار المنتهية صلاحيتهم، لكن حذاري يا مملكة الشر … ان تجرأتم، فهذه ستكون آخر حروبكم ان شاء الله …

وبالعودة لجرو بني سعود ’’الزعطوط‘‘، انت لا تقرأ سوى ما يملى عليك وعلى أربابك، لذلك نقول لكم ’’ اعلنوا الحرب على إيران بدل عن حزب الله فأنتم أقوياء كما تجهرون، وان كانت لديكم هذه الجرأة لما كل هذا النباح عبر مواقع التواصل الإجتماعي وشاشاتكم العبرية، لذا دعونا نرى اذا كان بإمكانكم خوض حرب حقيقية ‘‘


كتبه: خاص الموقع