قال العميد محمد باكبور قائد القوة البرية في الحرس الثوري الإيراني أن تحركات الإرهابيين في الحدود الإيرانية الباكستانية يتم دعمها دوليا وعبر الجواسيس الذين يعملون لصالح هذه الدول.

وأفادت وكالة برس شيعة أن العميد باكبور أشار في لقاء الجنرال قمر جاويد باجوا رئيس أركان الجيش الباكستاني الى العلاقات التاريخية الوطيدة التي تربط بين البلدين وقال ان عدم الاستقرار في المنطقة وتفاقم أزمة الارهاب بدعم امريكي صهيوني يخلق ظروفا صعبة على المنطقة.

وأضاف باكبور” نظرا الى الهزائم التي لحقت الارهابيين في العراق وسوريا وتقلص حجم المناطق التي يسطرون عليها يبدو أنهم يفكرون في مناطق جديدة  من أجل أن يتمقعوا فيها”.

واعتبر باكبور ان مخطط تقسم العراق الذي قاد الى اجراء الاستفتاء في منطقة كردستان بانه مؤامرة صهيونية وقال انه مخطط يستهدف دولا مثل ايران وباكستان اللتين لديهما قوميات مختلفة ولكن جهود الحكومة والحشد الشعبي العراقي قادت الى احباط هذا المخطط الصهيوني .

بدوره قال الجنرال قمر باجوا رئيس أركان الجيش الباكستاني ان ايران وباكستان لديهما الكثير من المواقف المشتركة، مؤكدا على ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية بين طهران واسلام آباد.

واضاف الجنرال قمر باجوا خلال هذا اللقاء انه ونظرا للمتاعب التي خلقتها الجماعات الارهابية في المناطق الحدودية للبلدين فقد قمنا بالتمركز في هذه المنطقة بهدف تعزيز سيطرتنا على هذه المناطق والحد من تحركات الارهابيين ./انتهى/