أكد مستشار قائد الثورة علي أكبر ولايتي خلال زيارته العاصمة السورية دمشق أن خط المقاومة يبدأ من طهران ويصل إلى فلسطين مروراً ببغداد ودمشق وبيروت.

وأفادت برس شيعة نقلاً عن الإذاعة والتلفزيون الايراني أن  مستشار قائد الثورة علي أكبر ولايتي أشار في مؤتمره الصحفي المشترك مع رئيس الوزراء السوري عماد خميس بأن النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري سيزور العاصمة السورية دمشق لتعزيز العلاقات بين ايران وسوريا في المجالات الاقتصادية والثقافية والعلمية والسياسية.

وأشار ولايتي أنه على الرغم من وجود بعض الحواجز الحالية إلا أن الأوضاع تحسنت بشكل عام وذلك بسبب العلاقات التاريخية بين البلدين.

وصرح ولايتي أن أسس العلاقات الاستراتيجية بين دمشق وطهران تأتي من أن كلا الجانبين يشكلان حلقتين مهمات في محور المقاومة  ومواجهة أعداء المنطقة، مؤكداً على أن خط المقاومة يبدأ من طهران ويصل إلى فلسطين مروراً ببغداد ودمشق وبيروت. /انتهى/.