قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن الاتهامات الأخيرة التي وجهتها الإدارة الأمريكية للجمهورية الإسلامية الإيرانية دليل واضح على فبركة مفضوحة للولايات المتحدة الأمريكية من أجل اثبات مزاعم الرئيس الأمريكي ضد ايران.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن بهرام قاسمي الناطق باسم وزارة الخارجية الايرانية أشار الى الوثائق التي نشرتها الاستخبارات الأمريكية والتي تزعم بوجود علاقة بين ايران وتنظيم القاعدة وقال” رغم ان المسؤولين الامريكيين الرسميين لم يصرحوا بعد حول هذه الوثاق المزعومة إلا ان الحكومة الأمريكية والمؤسسات الاستخبارتية الامريكية لها سجل أسود في فبركة مثل هذه الوثاق وتزويرها”.

وقال بهرام قاسمي ان الامريكان بهذه الفبركة والتزييف يخدعون الرأي العام العالمي وحتى شعبهم الامريكي وذلك من أجل الوصول الى أهدافهم السياسية وتحقيق استراتيجياتهم.

وأضاف بهرام قاسمي” لا شك أن الهدف من وراء هذه المزاعم هو انقاذ بعض حلفاء أمريكا في المنطقة والذين يعيشون أزمات داخلية واقليمية كبيرة وان الرأي العام العالمي والضمير الانساني لا يتردد في أن هذه الدول هي المنشأ لظهور الفكر المتطرف”.