شدد البيان على ان “الاعتراف بالكيان الصهيوني والاعتراف به دولة خيانة يرفض المسلمون جميعا الانجرار اليها”، معتبراً ان “​القضية الفلسطينية​ هي القضية المركزية للأمة التي يجب أن تلتقي حولها”مديناً “كل محاولات التطبيع التي تجرأت عليها بعض الدول العربية علنا وعلى رأسها السعودية”.

وفيما يلي النص الكامل للبيان الختامي للمؤتمر الثاني لإتحاد علماء المقاومة:

البيان الختامي

المؤتمر العالمي الثاني لاتحاد علماء المقاومة

الوعد الحق: فلسطين بين وعد بلفور والوعد الإلهي

معاً نقاوم … معاً ننتصر

بسم الله الرحمن الرحيم

بدعوة من الإتحاد العالمي لعلماء المقاومة، وتحت عنوان “الوعد الحق: فلسطين بين وعد بلفور والوعد الإلهي”، وتحت شعار “معاً نقاوم، معاً ننتصر”، التقى يومي الأربعاء والخميس 11-12 صفر 1439 خ. الموافق 1-2 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، جمع من علماء الأمة الإسلامية ، في العاصمة اللبنانيةى بيروت، عاصمة المقاومة العربية والإسلامية وقلعة الصمود التاريخية التي هزمت الكيان الصهيوني وأثبتت أن اسرائيل وقوتها أوهن من بيت العنكبوت، تجاوزوا أربعمئة شخصية علمائية ونخب فكرية وثقافية ودينية يمثلون أكثر من سبعين دولةً عربيةً وإسلاميةً، ويشكلون طيف الأمة الإسلامية العظيمة ومذاهبها السمحة، في الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم، الوعد الباطل المكذوب /يتبع/