نفى قائد الحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري، وقوف ايران حائلاً دون التوصل إلى حل في اليمن، في رده على مزاعم النظام السعودي بهذا الشأن.

واعتبر اللواء جعفري في تصريح لقناة “المسيرة”،  أنها “كلام إسرائيلي سعودي، لا صحة له، ويأتي في إطار إثارة البلبلة”.

وقال جعفري، إن “السعودية وأميركا والكيان الصهيوني دأبوا على تبرير العدوان بمواجهة مزاعم التمدد والمشروع الإيراني في اليمن والمنطقة، إلا أن وقائع الأحداث كشفت زيف تلك التبريرات”.
وأضاف، “تبين أن العدوان على اليمن عدوان أميركي ـ صهيوني، رأس حربته السعودية والإمارات بهدف السيطرة على موقع اليمن الاستراتيجي وثرواته بعد تدميره وتمزيقه إلى دويلات متناحرة”.
واكد قائد الحرس الثوري أن “جميع شعوب المنطقة تعي بأن المواجهة هي السبيل الوحيد للرد على أميركا وإسرائيل والسعودية”.
ورفض جعفري الاتهامات، التي وجهتها السعويدة لانصار الله باستهداف مكة المكرمة بصواريخ باليستية إيرانية، وقال إن “الأماكن المقدسة في السعودية لم تكن يوماً هدفاً للشعب اليمني وهم يتذرعون بها فقط”./انتهى/