اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي “علي لاريجاني” ان رؤساء السلطات الثلاث اتخذوا قرارات جدية حول القضايا النووية، لافتا الى ان تصريحات الامريكيين هي حملة دعائية اكثر مما هي عملية.

واوضح رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان الاجتماع المشترك بحث بشكل مسهب السيناريوهات المختلفة واساليب العمل من وجهة نظر الشعب الايراني في مواجهة اداء الطرف المفاوض في الاتفاق النووي، مضيفا: ان مسار الجمهورية الاسلامية يتميز بالفطنة والدقة، اذ ان العدو يحاول دائما اثارة الاضطراب والارتباك، وقد ذكرت وسائل الاعلام مرارا ان الامريكيين قد فرضوا الحظر على ايران لكن نرى ان هذه التصريحات هي حملة دعائية اكثر مما هي عملية.
وتابع قائلا: طبعا فان امريكا تقوم باعمال ايذائية وتنتهك احيانا الاتفاق النووي، لكن يجب ان نعرف هدفهم بانهم يريدون التأثير على القضايا الاقتصادية في ايران، لذلك فقد تم في هذا الاجتماع اتخاذ قرارات في مجال القضايا النووية، والاجراءات التي ستقوم بها الاجهزة التنفيذية./انتهى/