صرح رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد حسين باقري في مؤتمر الدفاع الوطني أنه لولا التصدي لتقسيم العراق الأخيرة للحقت بالمنطقة أضراراً كبيرة لصالح العدو الصهيوني.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد حسين باقري أشار في مؤتمر الدفاع الوطني إلى أن هذه المؤسسة حققت تقدماً جيداً، موضحاً أن أهم قضية يجب الاهتمام بها هي القدرة على معرفة التهديدات والكشف عنها.

وأردف باقري أن تهديدات العدو تتغير كل يوم، حيث يستخدم العدو مختلف أنواع التهديدات ضد ايران والدول الاسلامية، مبيناً أن السنوات الأخيرة كشفت عن الإرهاب التكفيري الذي تم التحضير سنوات لمحاربة الاسلام ولا سيما جبهة المقاومة.

وأشار إلى ان نهاية التكفيريين أصبحت قريبة و”نحن الآن في المراحل النهائية للقضاء عليهم”، مردفاً إنه ما إن بدأت المؤامرة التكفيرية بالانتهاء حتى بدأت مؤامرة التقسيم، مضيفاً أنه لولا التصدي لتقسيم العراق الأخيرة للحقت بالمنطقة  أضراراً كبيرة لصالح العدو الصهيوني.

/يتبع/.