وصفت الأمم المتحدة الأوضاع الإنسانية في اليمن بـ”الصادمة”، وذلك في ختام مهمة استمرت 5 أيام للوقوف على ما آلت إليه الأوضاع في اليمن في ظل الحرب، التي دخلت عامها الثالث.

وعبر المسؤول عن عمليات الإغاثة في الأمم المتحدة مارك لوكوك، اليوم السبت عن “الصدمة” حيال الأوضاع الإنسانية، داعيا الأطراف المتحاربة لاحترام القانون الدولي.

وفي ختام مهمة استمرت 5 أيام هي الأولى له إلى اليمن، قال مسؤول الشؤون الإنسانية والإغاثة الطارئة في الأمم المتحدة إن الحرب في الدولة الفقيرة يجب أن تنتهي من خلال عملية سياسية.

وقال لوكوك: “جئت إلى اليمن لأفهم بشكل أفضل الأزمة الإنسانية المتدهورة، والتي تشمل انتشارا هو الأسرع في العالم لوباء الكوليرا، وأكبر انعدام للأمن الغذائي في العالم، والنزوح الكبير للسكان”.

وقال في مؤتمر صحفي قبل مغادرة صنعاء: “كانت مشاهدة التأثير المخيف لهذا النزاع، الذي تسبب به الإنسان تبعث على الصدمة”.. “الأمم المتحدة تدعو كافة الأطراف.. للتمسك بأسمى معايير القانون الإنساني الدولي واحترام حقوق الإنسان مع احترام حقوق الجميع ومنهم المعتقلون والصحفيون”.

ومن المقرر أن يلقي لوكوك كلمة أمام اجتماع بارز ينعقد غدا الأحد في الرياض، مخصص لمعالجة الأزمة الإنسانية في اليمن./انتهى/

المصدر: وكالات