صرح الرئيس الايراني حسن روحاني في رسالة لمؤتمر زراعة النخاع العظمي الدولي أن العلوم والأبحاث لا تعرف الحدود السياسية ويجب أن لا نضع العلم والفكر في قفص ضيق من النظريات المـتأثرة بالأحداث الأخرى ولاسيما السياسية منها.

وأفادت برس شيعة أن الرئيس الايراني حسن روحاني بعث اليوم السبت برسالة إلى المؤتمر الدولي لزراعة نقي العظم في آسيا وأوقيانوسيا الذي تستضيفه العاصمة طهران، معرباً عن فخره لأن تكون ايران ساحة للعلم والحكمة.

وأوضح روحاني أن السنوات الأخيرة شهدت تطوراً ملحوظاً في علم الخلية، حيث واكبت ايران هذا التطور العلمي وحققت خطوات مميزة في المنطقة، موضحاً أن طهران كانت سباقة في عملية زراعة نقي العظم حيث أجريت أول عميلة عام 1989 في طهران وشيراز، واليوم تقدم هذه الخدمات في 17 مركز في ايران وأجريت 9 آلاف عملية زراعة نقي عظم.

وأردف روحاني أن الحكومة تعمل على تطوير الخدمات الطبية المجانية ولاسيما في مجال الأمراض المستعصية، لافتاً الى تطوير مراكز التبرع والبنوك الخاصة بنقي العظم.

وأكد روحاني على أن العلوم والأبحاث لا تعرف الحدود السياسية ويجب الا نضع العلم والفكر في قفص ضيق من النظريات المـتأثرة بالأحداث الأخرى ولاسيما السياسية منها، مضيفاً أن هذا المؤتمر يشكل فرصة مناسبة لتبادل المعلومات والتقنيات الحديثة للارتقاء بالنظام الصحي.

وأثنى روحاني على العاملين والمنسقين لهذا المؤتمر، متمنياً للباحثين في ايران استثمار هذه الفرصة المناسبة. /انتهى/