حذر المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية “حسين امير عبداللهيان” من المخططات الأميركية والصهيونية في المنطقة لافتا الى ان خطر تقسيم المنطقة حقيقي وتسعى اميركا والصهاينة لاستغلال الاكراد في سوريا والعراق للوصول الى اهدافها ولبلقنة المنطقة.

وأفادت وكالة برس شيعة أن المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية شدد في تصريح خلال استقباله في طهران نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد على موقف ايران الداعم لسوريا والعراق في مكافحة الجماعات الارهابية وقال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تواصل بقوة دعمها للحكومة والجيش والشعب في كل من سوريا والعراق في مسار مكافحة الارهاب وحفظ السيادة الوطنية ووحدة اراضي هذين البلدين.

وقال عبداللهيان ان الارهابيين منيوا بهزيمة نكراء في سوريا والعراق وان حماتهم قد يئسوا منهم، لذا فانهم شرعوا بالمرحلة الثانية لمخططهم لتهيئة الارضية لتقسيم العراق وسوريا.

واشار المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي في الشؤون الدولية الي السياسات الخاطئة لاميركا والكيان الصهيوني وقال، ان خطر تقسيم المنطقة حقيقي وتسعي اميركا لاستغلال الكرد في سوريا والعراق للوصول الي هذا الهدف وان الصهاينة يسعون لبلقنة المنطقة.

وتابع ، ان مزاعم اميركا القاضية باستخدام السلاح الكيمياوي من قبل الحكومة السورية، جاءت لتمهيد الارضية لاثارة ازمة حقيقية في المنطقة.

واعتبر امير عبداللهيان مفاوضات استانا وتقوية المسار السياسي في سوريا بانها تحظي بدعم طهران واضاف، ان طهران وموسكو تواصلان دعمهما القوي لسوريا.

وقال مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي، ان من الضروري عقد مؤتمر كبير لاعادة اعمار سوريا بمبادرة من دمشق وبدعم من المجتمع الدولي.