افادت شركات طيران دولية عدة الاربعاء انها ستباشر تدريجا ابتداء من الخميس تطبيق اجراءات امنية جديدة على رحلاتها المتجهة الى الولايات المتحدة، تتضمن خصوصا الحصول على معلومات اكثر تفصيلا عن الركاب.

واكدت شركات الطيران الامارات واير فرانس ونورفيجيان ان السلطات الاميركية طلبت التشدد اكثر في عمليات التفتيش، كما اعلنت شركات اخرى في بيانات انها في صدد تطبيق هذه الاجراءات.

الا ان تفاصيل هذه الاجراءات الجديدة التي تدخل في اطار سياسة الهجرة التي تطبقها ادارة الرئيس دونالد ترامب، تبقى غير واضحة.

وبحسب شركة الامارات فان اسئلة ستطرح على الركاب لدى حضورهم لتسليم حقائبهم وابراز جوازات سفرهم امام مكاتب الشركة، في حين اكتفت شركة اير فرانس بالقول انها ستطرح اسئلة اضافية على الركاب متعلقة ب”السلامة”.

واوضح المكتب الاعلامي في شركة الطيران الفرنسية ان هذه الاجراءات ستطبق ابتداء من الاسبوع المقبل على كل الرحلات المتجهة الى الولايات المتحدة.

واضاف المصدر نفسه “بناء على طلب السلطات الاميركية بات على كل الركاب المغادرين باتجاه الولايات المتحدة ان يردوا على اسئلة تتضمنها استمارة قبل ركوب الطائرة، واضافة الى استمارة الاسئلة طلب من الشركات ايضا اتخاذ اجراءات سلامة اضافية حول الطائرة ومقصورة الحقائب قبل الرحيل”.

اما شركة كاثي باسيفيك فاوضحت انها اوقفت العمل بامكان ان يسجل الركاب المتجهون الى الولايات المتحدة حقائبهم من منازلهم، او خارج المطار، كما ستطرح اسئلة على الركاب قبل دخولهم الطائرة.

وطلب ايضا من الركاب الحضور باوقات مبكرة للتمكن من انهاء الاجراءات المطلوبة في الوقت المناسب، وطلبت شركة نورفيجيان من ركابها الحضور الى المطار قبل اربع ساعات من موعد اقلاع الطائرة.

وكانت الادارة الاميركية منعت في السابق نقل الحواسيب المحمولة ومعدات الكترونية اخرى الى مقصورة الركاب بالنسبة الى ركاب الرحلات المتجهة من عدد من مطارات الشرق الاوسط./انتهى/

المصدر: المنار