قال علي أكبر ولايتي رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام أن قرار تجميد نتائج استفتاء اقليم كردستان كان متوقعا، مؤكدا أن أغلبية الشعب العراقي تريد الوحدة وحفظ سيادة العراق وسلامة اراضيه.

وأفادت وكالة برس شيعة أن ولايتي قال في مؤتمر صحفي عقده اليوم الاربعاء عقب لقائه بفيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري: أن اللقاء كان لقاء جيدا وتمت فيه مناقشة العديد من القضايا المشتركة بين الجانبين.

وفي هذا المؤتمر أشار  علي أكبر ولايتي رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام  الى قرار تجميد نتائج استفتاء اقليم كردستان قائلا “أن تجميد نتائج استفتاء اقليم كردستان كان متوقعا، مؤكدا أن أغلبية الشعب العراقي تريد الوحدة وحفظ سيادة العراق وسلامة اراضيه.

وأوضح ولايتي أن العراقيين نجحوا في التغلب على المؤامرة الكبرى التي كانت أمريكا واسرائيل تقفان خلفها، منوها الى أن الامريكان قد فشلوا في سوريا كما انهم فشلوا في العراق.

وكان ولايتي قد قال في لقائه بفيصل المقداد ان الصهاينة اصيبوا بخيبة امل جراء فشل مؤامراتهم في المنطقة، مضيفا: ان شجاعة وجرأة وتدبير بشار الاسد كانت دوما موضع تقدير جميع الشعوب المسلمة والثورة./انتهى/