صرح نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد بأن الانتصارات الأخيرة هي انتصار على الإرهاب من جهة وانتصار على من يرغب بالتملص من المواثيق الدولية.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد صرح صباح اليوم خلال لقاءه مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي أن زيارته إلى ايران تحمل تحيات الرئيس السوري بشار الأسد إلى قائد الثورة الاسلامية الايرانية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ورئيس الجمهورية والشعب الايراني.

وأضاف المقداد أن زيارته تعكس عمق العلاقات بين البلدين بعد الانتصارات الأخيرة، معتبراً إياها علامات النصر الأخير، وهي انتصار على الإرهاب وانتصار على من يرغب في التملص من المواثيق الدولية.

/يتبع/