قال قائد الثورة الاسلامية الايرانية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي أن الشهيد آية الله السيد مصطفى خميني كان من الناحية العلمية جريئا ومهذب الأخلاق وأيضا مناضلا شجاعا وإنسانا ممتازا من كل الجوانب.

وأفادت وكالة برس شيعة قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي استقبل اليوم الاحد المشرفين على اقامة مؤتمر تكريم المكانة العلمية والثورية لآية الله سيد مصطفى خميني نجل مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية الامام الخميني (قدس).

وفي مستهل كلمته أشار قائد الثورة الاسلامية قائد الثورة الإسلامية إلى تهذيب النفس والمنحى السلوكي الذي انتهجه المرحوم الحاج السيد مصطفى الخميني وبساطة عيشه وزهده قائلاً: ذلك المرحوم مع كونه نجل شخصية عظيمة ومرجع عظيم كالإمام الخميني (قدّس سرّه) إلّا أنّ تأثير ذلك الأمر لم يظهر ذرّة في سلوكه.

وتابع سماحته: لقد كان المرحوم الحاج السيد مصطفى الخميني مولهاً بالإمام الخميني وعاشقاً له ولم يكن يطيق أقلّ إهانة لشخصيّة الإمام (قدّس سرّه).

وعن استشهاده قال قائد الثورة الاسلامية أن رحيل السيد مصطفى خميني عام 1978م أظهر جانبا عظيما من شخصية الإمام الراحل حيث وصف الإمام الخميني هذا الحادث من ألطاف الله سبحانه وتعالى وإنه صبر على فقدان ولده المناضل والشجاع.

يذكر أن الشّهيد السّعيد قضى نحبه في ظروفٍ غامضةٍ عام 1978م عن عمرٍ ناهز السّابعة والأربعين، بعد جهادٍ طويلٍ مع أعداء الدّين، والثّورة الإسلاميّة، وقف خلالها إلى جانب والده الكبير، مرافقاً له في رحلة الجهاد، وقد تعرّض فيها للسّجن والنّفي، وأخيرًا للشّهادة، ووُري الثّرى إلى جنب جدّه أمير المؤمنين وإمام المتّقين عليه السلام في النجف الأشرف./انتهى/