اكد مسؤول عراقي أنّ حكومة الإقليم وبعد تداعيات أزمة كركوك، والخسارة الكبيرة للجانب الكردي، أجرت اتصالات مع الجانب الأميركي، وطلبت منه تدخلاً عاجلاً لتفكيك الأزمة.

وافادت وكالة برس شيعة الاخبارية ان مسؤول عراقي قال في حديث لصحيفة “العربي الجديد”: بعدما فقدت حكومة الإقليم الأمل بحل ازمة كركوك من قبل بغداد، لجأت الى امريكا لتسوية الازمة.

وأوضح أنّ “الخطر والخسارة الكبيرة التي مني بها رئيس الإقليم مسعود البارزاني، دفعاه للتحرك نحو الجانب الأميركي والاستنجاد به، خوفاً على مصير الإقليم وما يواجهه من تفكك وهدم لبناء استغرق سنين طويلة”.

وبيّن أنّ “واشنطن أجرت اتصالات مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم، واتفقت معه على تفعيل الحوار لتفكيك الأزمة، بينما لم تجر أي اتصال مع بغداد./انتهى/