أكد رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران “سيد محمود هاشمي شاهرودي” ، اليوم السبت ، أنه “لا ينبغي أن تعالج الجمهورية الإسلامية المشاكل الأمنية للعراق فحسب” ، لافتا الى ضرورة التركيز على التعاون الاقتصادي بين إيران والعراق.

وأفادت وكالة برس شيعة أن رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام في إيران اعتبر في حديث له اليوم بان القضاء على فتنة الاستكبار في تجزئة العراق وتحييد المؤامرة دون إراقة الدماء والصراع والنزاع بأقل تكلفة على أنها مدعاة للأمل للجمهورية الإسلامية مشيدا في نفس الوقت بدور ايران وخاصة الحرس الثوري واللواء قاسم سليماني في تعزيز أمن العراق.

وأشار أيضا إلى خدمات جمهورية إيران الإسلامية ضد تنظيم داعش الإرهابي ودور إيران في تعزيز الأمن في العراق، قائلا إن الجمهورية الإسلامية هي داعم موثوق للشعب وللحكومة العراقية، وأن الحكومة المركزية في العراق تثق بالجمهورية الإسلامية؛ وعلى مدى السنوات الماضية، زاد الدعم الذي تقدمه الجمهورية الإسلامية بشكل كبير من مؤشر الأمن العراقي، حيث جلب السلام والرضا لهذا الشعب.

واستمر قائلا: إن دور الجمهورية الإسلامية في بناء وتنمية المدن العراقية له أهمية خاصة واعتماد السياسة الاقتصادية والتخطيط المستقل لزيادة العلاقات الاقتصادية الايرانية العراقية قضايا مهمة يجب وضعها على جدول اعمال المنظمات ذات الصلة من اجل زيادة حصة ايران من السوق العراقي والمساعدة في عملية البناء في العراق بشكل متزايد./انتهى/