يوافق 10 من رمضان ذكرى وفاة أم المؤمنين، خديجة الكبرى بنت خويلد (ع)، فقد تزوجها النبي (ع)، وكانت ثمرة هذا الزواج الزهراء البتول (ع) زوجة الوصي (ع) أم الأئمة الأطهار ، وبهذه المناسبة الأليمة نسلط الضوء على نبذة من حياتها المباركة.

 يوافق 10 من رمضان ذكرى وفاة أم المؤمنين، خديجة الكبرى بنت خويلد (ع)، فقد تزوجها النبي (ع)، وكانت ثمرة هذا الزواج الزهراء البتول (ع) زوجة الوصي (ع) أم الأئمة الأطهار ، وبهذه المناسبة الأليمة نسلط الضوء على نبذة من حياتها المباركة.
تُوفيت خديجة رضوان الله عليها في العاشر من شهر رمضان سنة عشر من المبعث الشريف، بعد خروج بني هاشم من الشِّعب بزمن قريب. وقد نزل رسول الله صلّى الله عليه وآله في قبرها [1] ليملأه سكينةً وطمأنينةً لها، ويزيح عنها وحشته وظُلمته، وقد الرسول (ص) في حقها:
ما أبدلني الله خيرا منها ، قد آمنت بي إذ كفر بي الناس ، وصدقتني إذ كذبني الناس ، وواستني بمالها إذ حرمني الناس ، ورزقني الله عزوجل ولدها إذ حرمني أولاد النساء.

نسبها :
هي السيّدة خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر.
أول مسلمة:
إنها (عليها السلام) أوّل من أسلمت من النساء وآمنت برسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)منهن، وأوّل من صلّت خلفه(صلى الله عليه وآله وسلم) . [2]
سلام الله جل وعلا عليها :
في الحديث أنّ جبرئيل أتى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فسأل عن خديجة فلم يجدها، فقال: إذا جاءت فأخبرها أنّ ربّها يقرؤها السلام . [3]
حزن الرسول عليها :
إنّ الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)ـ وكما في التاريخ ـ أطلق على العام الذي توفّيت فيه السيّدة خديجة وأبو طالب (عليهما السلام) «عام الحزن» . [4]
خير النساء :
عن ابن عباس قال: خط رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أربع خطط ثم قال: «خير نساء الجنّة مريم بنت عمران، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون» . [5]
خطبة الرسول لها :
قال (صلى الله عليه وآله وسلم): يا عم لي إليك حاجة.
قال: وما هي؟
قال: تنهض أنت وأعمامي هذه الساعة إلى خويلد وتخطبون لي منه خديجة.
فاختلف أعمام النبي(صلى الله عليه وآله وسلم)بين مؤيّد ومخالف.
فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): يا معشر الأعمام قد أطلتم الكلام فيما لا فائدة فيه، قوموا واخطبوا لي خديجة من أبيها فما عندكم من العلم مثل ما عندي منها . [6]
مهرها (ع) :
فإن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) تزوج خديجة (عليها السلام) ومهرها ـ حسب بعض الروايات ـ اثنتا عشرة أوقية ونش . [7]
وفاتها (ع) :
قد كانت وفاة السيّدة خديجة (عليها السلام) وأبي طالب (عليه السلام) في عام واحد قبل الهجرة بثلاث سنين، أي في السنة العاشرة من البعثة بعد خروج بني هاشم من الشعب. [8]
فسلامٌ على أمّ المؤمنين، خديجةَ قرينةِ سيّد الأنبياء والمرسَلين، وأمِّ سيّدة نساء العالمين. سلام عليها بما آمنت برسول الله، وأيّدت دين الله، وصبرت في جنب الله، وبذلت ما عندها في سبيل الله.
______________
[1] بحار الأنوار 13:16 ـ نقلاً عن ابن سعد الذي يرفع هذا الخبر إلى حكيم بن حِزام.
[2] مستدرك الوسائل: ج6 ص455 باب4ح7221
[3] روضة الواعظين: ج2 ص269 مجلس في مناقب آل محمّد عليهم السلام.
[4] كشف الغمّة: ج1 ص16.
[5] الخصال: ج1 ص206 باب الأربعة ح23.
[6] راجع بحار الأنوار: ج16 ص70.
[7] انظر إعلام الورى: ص139 الفصل الأول في ذكر أزواج رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وأولاده (صلى الله عليه وآله وسلم).
[8] راجع كتاب بحار الأنوار: ج19 ص20.