اكد القيادي في الحشد الشعبي جبار المعموري، الجمعة، ان الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني فشل في “اثارة الفتنة” داخل قضاء خانقين شمال شرق ب‍عقوبة، فيما دعا الى تشكيل لجنة تحقيق لجمع الادلة على “تورط” قيادات الحزب في الدعوة لاستهداف القوى الامنية الاتحادية.

وقال المعموري ، إن “الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود البرزاني حاول خلال الايام الماضية اثارة الفتنة والفوضى في داخل قضاء خانقين (100كم شمال شرق بعقوبة) من خلال نشر الشائعات والاكاذيب وتأجيج الشارع لكن فشل في مبتغاه لوجود العقلاء ووعي الكثير من القيادات المحلية للمؤامرة التي يراد منها حرق خانقين”.

واضاف المعموري، ان “حزب البارزاني فقد قواعده الشعبية في كل المناطق المتنازع عليها في ديالى”، داعيا الى “تشكيل لجنة تحقيق لجمع الادلة على تورط قياداته في الدعوة لاستهداف القوى الامنية الاتحادية من اجل ملاحقتهم وفق الاطر القضائية”.

وكانت خانقين شهدت مؤخرا سلسلة احداث ابرزها بروز الشائعات المغرضة للاساءة للقوى الامنية الاتحادية وتأجيج الشارع، بحسب مسؤولين محليين.

المصدر: السومرية نيوز