أكد الرئيس الايراني حسن روحاني عبر رسالة موجهة لمؤتمر العالمي للوقاية ومكافحة الامراض غير المعدية على استعداد ايران لتقديم خبراتها في هذا المجال ومشاركتها مع الدول الأخرى لخدمة الانسانية.

وأفادت وكالة برس شيعة أن الرئيس الايراني حسن روحاني وجه رسالة للمؤتمر العالمي للوقاية ومكافحة الامراض غير المعدية المنعقد في مونتيفيديو عاصمة الاوروغواي بحضور كبار المسؤولين من اكثر من 80 دولة في العالم، وقرأ الرسالة نائب رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الامراض غير المعدية الدكتور باقر لاريجاني..

وأعرب روحاني في رسالته عن شكره لدولة الاوروغواي على استضافة هذا المؤتمر، مشيراً إلى هناك الدراسات المؤثرة في مجال صحة المواطنين والجهود المبذولة من قبل وزارة الصحة أصبحت الآن في طور مميز، مشيراً إلى التقدم اللافت في مجال تكنولوجيا المعلومات من جانب والتغيير البنيوي في نمط حياة الشعوب في انحاء العالم والهجرة التصاعدية ووتيرة اتساع نطاق السكني في المدن والعناصر المرتبطة بذلك من جانب اخر. 

وأردف روحاني إلى أنها هناك تأثيرلا سلبية رافقت هذه  المستجدات في المجال الصحي أثرت سلباً على صحة الأفراد، معتبراً  أن سلامة الجو وتوفير الغذاء والسكن وفرص الحياة تلعب دوراً مهماً في تأمين الحياة السليمة للأفراد.

ونوه الرئيس روحاني إلى أن تزايد عدد اللاجئين والمشردين والكوارث الانسانية الناجمة عن مثيري الحروب ومن ضمنه في ميانمار وسوريا واليمن قد عرضت صحة المواطنين للخطر كما انها خلقت تحديات كبيرة للدول المضيفة.

وأعرب روحاني في رسالته عن اعتزاز الجمهورية الاسلامية الايرانية باتخاذها سياسات شاملة للسيطرة والوقاية من الامراض غير المعدية وبدعم من منظمة الصحة العالمية، لافتاً إلى أنها  اختيرت كإحدى الدول المتقدمة في هذا المجال، مؤكداً على استعداد  طهران تام لوضع خبراتها تحت تصرف جميع الدول للارتقاء بصحة الانسان في العالم. /انتهى/.