اتهم رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، اليوم الثلاثاء 17 أكتوبر/تشرين الأول، أطرافا سياسية داخلية باتخاذ قرار انسحاب قوات “البشمركة” من كركوك.

وكانت البشمركة قد انسحبت من محيط محافظة “كركوك” المتنازع عليها بين الإقليم والحكومة المركزية في بغداد، وسمحت للقوات العراقية بالسيطرة على مبنى المحافظة.

وقال بارزاني في بيان رسمي نقلته عدد من المواقع الكردية: “الشعب الكردي سيحقق أهدافه المقدسة قريبا أو بعيدا واليوم هو أحوج من قبل لتوحيد الصفوف”.

وتابع قائلا “الشعب الكردي تعرض لعمليات إبادة جماعية، وهو يدافع عن هويته طوال التاريخ ضد انتهاك حقوقه”.

واعتبر رئيس الإقليم أن ما حدث في كركوك كان قرارا أحاديا من أحد الأطراف “المعروفة”، وطمأن شعب كردستان بالحفاظ على مكتسباته.

وقال بارزاني: “ما حدث في كركوك كان قرارا أحاديا من شخصيات تابعة لطرف سياسي معروف، مطمئنا شعب كردستان بالقول “إننا سنحافظ على مكتسباته”.