أعلنت قوات سوريا الديموقراطية (قسد) عن تحرير المستشفى الوطني في الرقة وإنزال آخر علم لتنظيم “داعش” الإرهابي.

وقالت القوات في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، “بعد أن حررت قوات سوريا الديمقراطية المشفى الوطني في الرقة قامت بإنزال آخر أعلام إرهابيي داعش والذي كان مرفوعا فوق برج البريد وسط المدينة”.

كما أعلنت القوات عن قتل 22 مقاتلا أجنبياً خلال اشتباكات مستمرة منذ مساء أمس وحتى الآن في محيط المشفى الوطني والملعب البلدي وسط مدينة الرقة، كجزء من المرحلة الأخيرة من حملة تحرير مدينة الرقة باسم “معركة الشهيد عدنان أبو أمجد”.

ونقلت وكالة رويترز عن شاهد عيان أن قوات سوريا الديمقراطية رفعت رايتها داخل ملعب الرقة اليوم الثلاثاء، وهو أحد آخر المواقع التي كانت متبقية تحت سيطرة تنظيم داعش في المدينة.

وأكد مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية لرويترز أنه تم رفع الراية في وسط الملعب، حيث انتهى القتال، ولكن لم يتم تطهيره بعد من الألغام.

وأوردت هذه القوات المؤلفة من فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن بعد ذلك في بيان على موقعها الإلكتروني “تم تحرير المشفى الوطني وتنظيفه من مرتزقة داعش”.

ونقلت رويترز عن ناشطين سوريين، أن الرقة أصبحت خالية تماما من ارهابيي داعش./انتهد/